Take a fresh look at your lifestyle.

شهيد ثالث برصاص الاحتلال في بيت لحم ومخيم جنين يعلن النفير العام

4

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية -في بيان صحفي- عن استشهاد مواطن برصاص الاحتلال في بلدة الخضر ببيت لحم جنوبي الضفة، ليرتفع عدد شهداء الأحد إلى 3 بعد مواطنتين في كل من بيت لحم والخليل، بينما قتلت شرطة الاحتلال إسرائيليا عن طريق الخطأ في مدينة عسقلان.

ونقلت مصادر محلية أن الشهيد هو الشاب محمد علي غنيم (21 عاما) من بلدة الخضر، وقالت إنه وصل إلى مستشفى اليمامة في الخضر، وهو مصاب بجراح خطيرة عقب إصابته برصاصة حية أطلقها عليه الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت في البلدة.

بدورها، قالت الوكالة الرسمية الفلسطينية (وفا) إن الشاب أصيب برصاصة في الظهر خرجت من صدره، بينما كان في محيط منزله الواقع قرب جدار الفصل العنصري في بلدة الخضر.

وفي وقت سابق، استشهدت فلسطينية على يدّ قوات الاحتلال بدعوى محاولة تنفيذ عملية طعن أمام مدخل الحرم الإبراهيمي، وذلك بعد ساعات من استشهاد أخرى برصاص الاحتلال قرب بيت لحم.

وقالت وسائل اعلام فلسطينية إن الشهيدة هي الشابة مها كاظم عوض الزعتري (24) عاما، وهي من سكان منطقة أبو دعجان في مدينة الخليل. وأدعت قوات الاحتلال أن الفتاة وصلت إلى نقطة تفتيش عند بوابة الحرم الإبراهيمي، وأنها طعنت أحد الجنود وأصابته بجراح طفيفة في عنقه.

 

في غضون ذلك، شيّع مواطنون فلسطينيون من بلدة حوسان (غربي بيت لحم) جثمان الشهيدة الأولى غادة إبراهيم سباتين التي قضت برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي، وقد انطلقت الجنازة من بيتها إلى مقبرة البلدة وسط حالة من الحزن والغضب.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الشهيدة سباتين (47 عاما) وصلت مستشفى بيت جالا مصابة بنزيف وقطع في شريان الساق، وقد فقدت كمية كبيرة من الدم.

وكان شهود عيان قد أكدوا أن سباتين أوقفها جندي عند الحاجز العسكري بمدخل البلدة، وتحدث معها، لكن جنديا آخر أطلق الرصاص الحي على الجزء السفلي من جسدها من دون أن تشكّل أي خطر.

وقد تمكّن مواطنون من تخليصها من جنود الاحتلال لنقلها إلى المستشفى بعد دقائق من محاولة الجنود احتجازها، وقد أطلق الجنود قنابل الغاز لتفريق عدد من الفلسطينيين الذين تجمهروا في الموقع.

 

نفير عام

وكانت مساجد مخيم جنين أعلنت النفير العام للتصدي لأي اقتحام محتمل من جيش الاحتلال، وقد ذكرت مصادر في عائلة الشهيد رعد حازم -يوم الأحد- أن الاحتلال يهدد باقتحام مخيم جنين إذا لم يسلم والد منفذ عملية تل أبيب نفسه خلال ساعتين.

وسبق أن اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية “يعبد” في محافظة جنين -فجر الأحد- لاعتقال عدد من الفلسطينيين، كما اشتبك شبان فلسطينيون مع قوات الاحتلال، مما أدى إلى سقوط عدة جرحى.

وقال نادي الأسير إن قوات الاحتلال اعتقلت 25 فلسطينيا على الأقل في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية الليلة الماضية، وأضاف أن نصف المعتقلين من محافظة جنين، خصوصا من بلدة “يعبد” ومخيم جنين، وأن غالبية المعتقلين أسرى سابقون.

وفي وقت سابق، قتل إسرائيلي قرب مدينة عسقلان (شمال قطاع غزة) برصاص ضابط إسرائيلي، وأعلنت شرطة الاحتلال أنها أطلقت النار على شخص بزعم محاولته خطف سلاح أحد عناصرها في مدينة عسقلان، وقالت القناة الإسرائيلية الرسمية إن الشخص الذي قُتل بعد محاولته خطف سلاح مجندة هو يهودي إسرائيلي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.