غير مصنف

السعودية متهمة بصرف الأنظار عن الانتهاكات المتفشية

منظمة هيومن رايتس تدعو لالغاء حفلات فنانين في السعودية

هيومن رايتس ووتش ‏وتعني «مراقبة حقوق الإنسان»، هي منظمة دولية غير حكومية معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان والدعوة لها، مقرها مدينة نيويورك. تأسست في سنة 1978 للتحقق من أن الاتحاد السوفياتي يحترم اتفاقات هلسنكي، وكانت منظمات أخرى قد أنشئت لمراقبة حقوق الإنسان في مختلف أنحاء العالم.

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش نجوما عالميين مشاركين في فعاليات جائزة السعودية لسيارات الفورمولا 1، برفع أصواتهم لدعم حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية، وبأن يتحدثوا بصراحة عن الانتهاكات في السعودية.

وقالت المنظمة إن العروض وإن كانت تهدف إلى إمتاع الجمهور، لكن المملكة تنوي استخدام هؤلاء المشاهير لتلميع سجلها المزري في مجال حقوق الإنسان، بحسب تعبيرها.

ومن المقرر أن يقدم كل من جاستين بيبر، وجايسون ديرولو، وآيساب روكي، ودافيد غيتا، عروضا في السعودية في بداية الشهر المقبل.

تاريخ في استخدام المشاهير

وتابعت المنظمة بأن للسعودية تاريخا في استخدام المشاهير والأحداث الدولية الكبرى لصرف الأنظار عن الانتهاكات المتفشية هناك.

في وقت سابق، دعت مؤسسة HRF لحقوق الإنسان المغني العالمي جاستن بيبر إلى إلغاء حفلته المقررة في السعودية؛ للتضامن مع المعاناة المستمرة مع “السعوديين المضطهدين من قبل نظام بلادهم”.كما أوضحت مؤسسة غاري كاسباروف، أنها أرسلت دعوتها إلى عدم المشاركة في الحفلات لبيبر وحماقي وغيرهم من النجوم، وذلك لأن سباق الفورمولا برعاية وتمويل من ولي العهد محمد بن سلمان.وأضافت أن “النظام السعودي من أسوأ منتهكي حقوق الإنسان في العالم”، مؤكدة أنها “تواصلت مع بيبر وفريقه لحثه على إلغاء الحفل، ورفض جهود المملكة لتبييض سجلها الحقوقي المروع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى