صحة

التوت وزيت الزيتون لعلاج الزهايمر

علاج الإنخاض المستمر في القدرة على التفكير وفي المهارات السلوكية والاجتماعية

الزهايمر هو اضطراب عصبي متفاقم يؤدي إلى تقلص الدماغ (ضموره) وموت خلاياه. داء الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعًا للخَرَف؛ فهو حالة تتضمن انخفاضًا مستمرًّا في القدرة على التفكير وفي المهارات السلوكية والاجتماعية؛ ما يؤثر سلبًا في قدرة الشخص على العمل بشكل مستقل.

يبدو أن مرض الزهايمر شيء قد يصاب به بعض الأشخاص ببساطة، ويمكن أن يساعد تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية ببعض العناصر الغذائية في تعزيز صحة الدماغ ومحاربة ضباب الدماغ، وقد يقلل من فرص الإصابة بأمراض عصبية في وقت لاحق من الحياة، بحسب ما نشره موقع ” today”

أوميجا 3

من المفيد البحث عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميجا 3 الدهنية، والتي تشير بعض الأبحاث إلى أنها يمكن أن تساعد في دعم عمل خلايا الدماغ وتقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر. يمكن أن تكون الأسماك وبعض المكسرات والبذور مصادر ممتازة للأوميجا 3.

البهارات

إضافة التوابل المختلفة “مثل الكركم والفلفل الأسود والقرفة والزعفران وإكليل الجبل والزنجبيل” لونًا ونكهة إلى طعامنا، بينما يتمتع كل منها بخصائص تمنع ضباب الدماغ ومعززة للمزاج.

التوت

يحتوي العنب البري والتوت على مضادات الأكسدة والعناصر الغذائية الأخرى التي تعزز أداء الذاكرة وشيخوخة الدماغ الصحية، بفضل محتواه العالي من الألياف والفيتامينات والمعادن ، يدعم التوت الميكروبيوم الصحي ويمكن أن يساعد في تقليل الالتهاب.

زيت الزيتون

تشير الأبحاث إلى أن استهلاك زيت الزيتون البكر يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بمرض الزهايمر لأن المركبات الموجودة في هذا المكون يمكن أن تساعد في الالتهام الذاتي، وهي عملية التنظيف الخلوية الطبيعية للدماغ.

الخضراوات

يحتوي على مستويات عالية من حمض الفوليك، والخضراوات الورقية مثل السبانخ، الأشخاص الذين لا يحصلون على ما يكفي من حمض الفوليك، وهو شكل من أشكال فيتامين ب، قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض عصبية وعقلية مثل الخرف والاكتئاب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى