Take a fresh look at your lifestyle.

الثقافة عنصر ديناميكي معقد

5

الثقافة هو سلوك اجتماعي ومعيار موجود في المجتمعات البشرية. … بعض جوانب السلوك الإنساني، والممارسات الاجتماعية مثل الثقافة، والأشكال التعبيرية مثل الفن، الموسيقى، الرقص، الطقوس، والتقنيات مثل استخدام الأدوات، الطبخ، المأوى، والملابس هي بمثابة كليات ثقافية، توجد في جميع المجتمعات البشرية

أيًّا كان المكان الذي تعيش فيه على سطح الأرض، فلا شكّ أنّك ستضطرّ للتعامل يومًا ما مع أشخاص من ثقافات مختلفة عن ثقافتك.

وبقدر ما يبدو الأمر عاديًا وبسيطًا، غير أنّ التفاعل مع الثقافات الأخرى وخاصّة تلك البعيدة عنّا كلّ البعد، أمر صعب ومعقّد وقد يؤدي إلى خلق الكثير من الخلافات والنزاعات التي نحن في غنى عنها.

فكيف يُمكنك إذن التعامل مع الثقافات المختلفة عنك؟ وكيف تكتسب المهارات اللازمة لاحترامها وتقبّلها؟

مجموعات ثقافية مختلفة

عندما نسمع الحديث عن الثقافات، فإنّ أوّل ما يتبادر إلى أذهاننا هو العرق أو السلالة التي ينتمي إليها الفرد، غير أنّ الثقافة في واقع الأمر تمتدّ لأبعد من ذلك بكثير. في واقع الأمر، جميعنا جزء من مجموعات ثقافية مختلفة، ومن المهمّ أن نعي بأنّ هوّيتنا الثقافية تتطور وتتغيّر بتغيّر الظروف من حولنا أو بتغيّر القيم والمعتقدات التي نتعرّض لها.

وهكذا فالثقافة عبارة عن عنصر ديناميكي معقّد.

كيف تبنى الثقافة؟

بالإضافة إلى العِرق أو السلالة، تُبنى الثقافة وتتأثر بمجموعة من العوامل الأخرى المحيطة بنا، مثل: الجنس. الطبقة الاجتماعية. القدرات البدنية والعقلية. المعتقدات الدينية والروحية. العمر.

جميع العوامل السابقة تخلق ما يُعرف بالتنوّع الثقافي، الذي يجعل الفردَ عبارة عن مجموعة من التأثيرات الثقافية المنسوجة معًا، إذ يستحيل تعريف الشخص من خلال سمة ثقافية واحدة.

ليس هذا وحسب، فالتواريخ الثقافية تخضع أيضًا للتجارب الفردية والخبرات النفسية المعقدة التي تعمل معًا على جعل كلّ واحد منّا شخصّا متفرّدًا ومتميّزًا عن غيره من أعضاء المجموعة الثقافية الواحدة.

وهذا هو السبب وراء اختلاف أطباع البشر وسماتهم واهتماماتهم حتى وإن كانوا أفرادًا في مجتمع واحد أو حتى عائلة واحدة.

ما هي عناصر الثقافة؟

هنالك العديد من العناصر الأساسية التي تشكّل كلّ ثقافة مهما اختلف نوعها، وتشمل ما يلي:

الجغرافيا:

وتضم المكان وطبيعة البلد ومختلف المصادر الطبيعية.

الروابط الأسرية:

وتضمّ أدوار الرجال والنساء وكيفية التعامل مع الأكبر سنًّا أو الأطفال وغيرها من جوانب العلاقات الأسرية.

المؤسسات السياسية:

وتضمّ القوانين والقواعد، الحكومات، تعزيز القانون والرفاهية والسلام.

اللغة:

وتتضمّن اللغة المحكية والمكتوبة بالإضافة إلى لغة الإشارات ولغة الجسد.

الطعام، الملبس، النقل والمأوى:

وتشمل اللباس اليومي واللباس الرسمي بالإضافة إلى الهندسة المعمارية والمواد المستخدمة في البناء.

التكنولوجيا:

وتضمّ الاختراعات المختلفة والأدوات والأسلحة التي تصنّعها أو تستخدمها ثقافة معيّنة.

المعتقدات والقيم والطقوس:

ويتضمّن ذلك الطقوس الدينية المختلفة، طقوس الولادة والوفاة، الأساطير والخرافات الموروثة بالإضافة إلى سلوك أفراد الثقافة الواحدة تجاه الأمور الغيبية.

الاقتصاد:

ويشمل ذلك إنتاج وتوزيع واستهلاك السلع والخدمات والوظائف والتجارة والمال.

التعليم:

وقد يكون رسميًا أو غير رسمي، حيث يتضمّن المعارف اللازمة للبقاء والتدريب ونقل المعرفة والقيم الجماعية.

وهكذا فالثقافة هي مزيج من هذه الأفكار والمشاعر والمواقف والمعتقدات التي تشترك فيها المجموعة الواحدة.

ومن الجدير بالذكر أنّنا قد نولد ضمن بعض هذه المجموعات أو العناصر (مثل المجموعة العرقية التي ننتمي لها)، في حين يمكننا اختيار البعض الآخر (مثل المعتقدات السياسية).

ونستطيع أيضًا التنقل بين مختلف المجموعات الثقافية وتبني عدّة عادات وتقاليد وتوجهات ثقافية جديدة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.