تقنية

ابتكار حل مثالي لقياس الأنشطة العضلية

قنية جديدة لتحويل المنسوجات التقليدية المصنوعة من القطن أو البوليستر إلى مستشعرات لقياس النبضات الكهربائية

استطاع فريق من الباحثين بالولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ابتكار تقنية جديدة تتيح تحويل الثياب العادية التي نرتديها في حياتنا اليومية إلى وحدات استشعار حيوية لقياس الأنشطة الكهربائية للعضلات أثناء ارتدائها.

ونشرت الدورية العلمية “إيه بي إل ماتيريال” نتائج هذه الدراسة التي اجراها قسم الكيمياء بجامعة يوتاه الأمريكية بالاشتراك مع قسم الملابس والمنسوجات بجامعة جيونجسانج الوطنية في كوريا الجنوبية.

وتوصل الباحث هونان زانج الباحث بقسم الهندسة الكيميائية إلى تقنية جديدة لتحويل المنسوجات التقليدية المصنوعة من القطن أو البوليستر إلى مستشعرات لقياس النبضات الكهربائية التي تنبعث من العضلات أثناء الحركة، ويؤكد فريق الدراسة أن هذه التقنية سوف تصبح حلا مثاليا لقياس الأنشطة العضلية في مجال التأهيل البدني والتطبيقات الطبية الأخرى.

ارتداء سوارات ووحدات استشعار على الجلد

وتعتمد التطبيقات المعمول بها في الوقت الحالي على ارتداء سوارات ووحدات استشعار على الجلد لقياس الأنشطة الكهربائية، ولكنها في كثير من الأحيان تكون غير فعالة ولا مريحة فضلا عن ارتفاع تكلفة تصنيعها.

ونقل الموقع الإلكتروني “تيك إكسبلور” المتخصص في التكنولوجيا عن الباحث زانج قوله إن “التقنية الجديدة تتيح للفنيين في المراكز الطبية قياس الإشارات الكهربائية للعضلات بمزيد من الدقة، كما أنها تتيح التعرف بشكل أفضل على مدى التقدم الذي يحرزه المريض وبالتالي تقييم نتائج أساليب العلاج المتبعة”.

وتقوم فكرة التقنية الجديدة على وضع طبقة مجهرية من الفضة فوق قماش الثياب من أجل جعلها جيدة التوصيل للكهرباء، وبالتالي تستطيع رصد الإشارة الكهربائية المنبعثة من العضلات، ثم تغليف هذه الطبقة بشريحة ثانية مجهرية من الذهب من أجل حماية الجلد من الفضة وبالتالي تعزيز الإشارة الكهربائية من أجل تسهيل قياسها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى