Take a fresh look at your lifestyle.

تحول عيد ميلادهما الى نقمة والسبب!!

2

أوقفت الشرطة التركية، الإثنين الماضي، زوجين إسرائيليين إثر الاشتباه بهما، كانا قد قدما في رحلة سياحية إلى إسطنبول.

وكان الزوجان “ن.أو”، و”م.أو”، قد التقطا مجموعة من الصور والفيديوهات من الشرفة المخصصة للمطاعم في برج جامليجا في الشطر الآسيوي بإسطنبول.

وحسب مصادر أمنية، فإن الزوجين أثارا الريبة إثر التقاطهما صورًا لمنزل الرئيس التركي أردوغان في جامليجا، وإرسال صور للمنزل لعائلة الزوجة في إسرائيل.

احتفلا بعيد ميلادهما

أفادت القناة الـ12 العبرية بأن المعتقلين هما زوجان في الأربعينيات من عمرهما سافرا إلى تركيا للاحتفال بعيد ميلادهما، لكن عدم عودتهما إلى الوطن الثلاثاء الماضي، كما كان مقررا، دفع عائلتهما إلى دق ناقوس الخطر.

واكتشف، وفقا للقناة، أن هذين الشخصين اعتقلا بعد أن التقطت الزوجة صورة لمنزل للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأرسلتها إلى أقاربها مصطحبة الرسالة بالنص: “إنه منزل جميل!”.

ونفت عائلة الزوجين المعتقلين وجود أي علاقة لهما مع الاستخبارات الإسرائيلية.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت المرأة صورت مقر إقامة أردوغان الرسمي أو قصرا صيفيا ادعت تقارير مؤخرا أنه تابع للرئيس التركي.

وأكدت الخارجية الإسرائيلية أنها على دراية بالحادث وتعمل على تسوية الوضع.

ويأتي ذلك بعد شهر من تأكيد وسائل إعلام تركية رسمية اعتقال 15 شخصا داخل البلاد بتهمة التجسس لصالح جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد”.

وكان النائب السابق لمدير “الموساد”، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست، رام بن باراك، قد صرح بأن أيا من هؤلاء المعتقلين الـ15 لم يكن ضابطا في الاستخبارات الإسرائيلية.

اشتباه رجال الأمن بـ الزوجين الاسرائليين

وعقب اشتباه رجال الأمن داخل البرج، تم إبلاغ الحرّاس الأمنيين بمحيط منزل أردوغان، مما دفع لتوجيه الشرطة للتدخل.

وألقت الشرطة التركية على الزوجين الإسرائيليين وأوقفتهما داخل قسم مكافحة الإرهاب بإسطنبول لأخذ إفادتهما، منذ الإثنين الماضي.

وأكدت مصادر أمنية أن الزوجين أحيلا اليوم الجمعة إلى الادعاء العام في إسطنبول، استعدادًا لاستكمال إجراءات الترحيل.

Leave A Reply

Your email address will not be published.