غير مصنف

كاتبة أوغندية تنقل ثقافة بلدها الى الإمارات

أوضحت ماكومبي، في تصريحات خاصة لـ"الشارقة 24"، نحن شعب جميل، لكننا نفتقد الجمال في مواضع كثيرة

أعلنت جينيفر نانسوبوغا ماكومبي الكاتبة الأوغندية المشهورة، أن معظم كتبها تدور حول بلدها الأصلي والشعب الأوغندي، وأضافت في تصريحات على هامش مشاركتها بفعاليات الدورة الـ40 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، أنها تريد من خلال كتاباتها، تعريف العالم بثقافة وشعب موطنها الأساسي.

جنيفر نانسوبوغا ماكومبي روائية أوغندية وكاتبة قصص قصيرة. روايتها الدكتوراه ، Kintu Saga ، تم اختيارها في قائمة مختصرة وفازت بالكواني؟ مشروع المخطوطات 2013 تم نشره بواسطة Kwani Trust في عام 2014 تحت عنوان Kintu. نشرت مجموعة قصصها القصيرة “حدث مانشستر” في عام 2019.

وكشفت جينيفر نانسوبوغا ماكومبي الكاتبة الأوغندية المشهورة، التي تعيش في مدينة مانشستر بالمملكة المتحدة، أن معظم كتبها تدور حول بلدها الأصلي والشعب الأوغندي، وأنها تريد من خلال كتاباتها، تعريف العالم بثقافة وشعب موطنها الأساسي.

الكتابة الإبداعية

وأوضحت ماكومبي، في تصريحات خاصة لـ”الشارقة 24″، نحن شعب جميل، لكننا نفتقد الجمال في مواضع كثيرة، ونحن أناس أذكياء، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن نكون أغبياء.

وأضافت الكاتبة المعروفة بمحاضراتها عن الكتابة الإبداعية، ورواياتها “كينتو”، و”المرأة الأولى”، ومجموعة “حدثت مانشستر” القصصية القصيرة، أنها ترغب بمشاركة الثقافة والتجارب الأوغندية مع العالم، والسماح لسكان كوكب الأرض برؤية بلادها من منظور الأوغنديين، بدلاً من السماع عنها من وسائل الإعلام.

وأبدت الكاتبة الإفريقية، سعادتها لتواجدها في معرض الشارقة الدولي للكتاب الـ40، ممثلة لنفسها وفكرها والتحدث عن تجاربها للزوار، وأبدت إعجابها بما وصلت إليه إمارة الشارقة من تقدم وازدهار، حيث تحولت المدينة إلى جنة خضراء.

وأشادت الأديبة التي تنحدر من أصول أوغندية، باستضافتها في مدرسة للبنات بالشارقة، مبدية إعجابها بذكاء وسمو أخلاق فتيات الإمارة، وأكدت أنها تمكنت من إقناع فئة منهن، بالولوج إلى عالم الأدب والرواية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى