اقتصاد

بيانات جديدة للبنك المركزي التركي

الليرة التركية تقترب من تسجيلها 10 ليرات مقابل الدولار الواحد

البنك المركزي التركي يرفع توقعاته لسعر الصرف من 9.22 إلى 9.98 بحلول نهاية العام الجاري، ويتوقع بارتفاع التضخم من 17.63 إلى 19.31 بالمئة.

صدرت منذ قليل بيانات الإنتاج الصناعي التركي، ولم تأت أفضل من توقعات الخبراء بل انخفضت بقوة عن آخر تسجيل لها في الشهر الماضي، وهو ما أضر بالليرة التركية وأودى بها قرب مستويات الـ 10 ليرة/دولار وهو مستوى قياسي سلبي جديد.

وسجل الإنتاج الصناعي السنوي التركي تراجعًا في النمو إلى 8.9%، وتوقع الخبراء أن يبلغ النمو 10%، علمًا بأنه سجل نموًا 14% في آخر رصد له. أما بالنسببة إلى مبيعات التجزئة التركية سنويًا فقد نمت بنسبة 15.9%، وشهريًا بنسبة 1.2%.

ويسجل زوج الدولار الليرة التركية الآن 9.9329 ليرة/دولار، وقد بلغت الليرة 9.75 منذ ساعات وهو القمة القياسية السلبية الجديدة لها، ويستمر الهبوط وينتظر أن تصل مستويات الـ 10 ليرة دولار.

قوة الإقتصاد التركي

وتعد القوة الصناعية التركية أحد ركائز قوة الاقتصاد التركي، وتساعده في قوة سجل الصادرات الخاص به. وهو ما سبق وأن احتفل به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقطع مصوّر ظهر فيه في قمة تركيا 2023 تحدث فيه أنه تم كسر رقمًا قياسيًا مهمًا فيما يخص الصادرات التركية، حيث تجاوزت مستوى 212 مليار دولار.

ويزيد من الضغط على الليرة التركية قوة مؤشر الدولار الأمريكي، الذي تجاوز أمس مستويات الـ 95 أمام سلة من العملات الأجنبية، ويسجل الآن 95.18، مستفيدًا من سوء بيانات التضخم والبطالة، التي جعلت الجميع يستنجد به كقيمة للتحوط وكذلك لتقديرهم أن مستويات التضخم المتعالية ستدفع الفيدرالي للتعديل من خطته والإسراع في رفع أسعار الفائدة.

وقال أردوغان: “على الرغم من أن تقديرات المؤسسات المهمة تشير إلى نموًا بنسبة 9٪ ، فإننا نعتقد أننا سنصل إلى رقم نمو مزدوج الرقم بحلول نهاية العام”.

وأضاف الرئيس التركي: “بينما نركز على الأهداف الكبيرة، فإننا لا نغض الطرف عن المشاكل الموجودة تحت أنوفنا. نحن ندرك الصعوبات التي يواجهها مواطنونا.

تدهور التوازنات الإقتصادية

إننا نتخذ الإجراءات اللازمة لتعكس التكاليف الناجمة عن تدهور التوازنات الاقتصادية على نطاق عالمي بسبب الوباء إلى الحد الأدنى.”

وأوضح: “حاولنا حماية المنتجين والمزارعين من خلال تحديد أسعار شراء عالية للمنتجات الزراعية. لقد وضعنا المعايير عالياً مع زيادة أجور الموظفين العموميين وموظفي الخدمة المدنية.”

وذكر أردوغان أن تركيا تقدم دعمًا كبيرًا لنسب مبيعات التكلفة في أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي لفئات الشعب. وقال أن ما يحدث طبيعيًا تماشيًا مع حقيقة أن كل أزمة تفتح أيضًا الباب لفرص جديدة.

وأنهى حديثه قائلًا: سنواصل النهوض بتركيا على أساس الإنتاج والصادرات والاستثمار والتوظيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى