تقنية

تعرف على تقنية التفاعل الآمن مع المشاة

أظهرت التكنولوجيا الجديدة نجاحا كبيرا في التفاعل الآمن مع المشاة والتنبؤ والتخطيط والاستجابة للمعلومات المقدمة من أنظمة (ITS)

تقنية التفاعل الآمن مع المشاة .. تتيح التكنولوجيا الجديدة التي تكمن خلف النظام الجديد، للمركبات القريبة مشاركة المعلومات تلقائيا حول ما يرونه مع الآخرين، حسبما ذكر موقع ”كومبيوتر هوي“ الإسباني.

حيث طرح باحثون من جامعة سيدني وشركة Cohda Wireless الأسترالية، نظاما جديدًا يسمح للسيارات ذاتية القيادة بمعرفة ما يوجد على الجانب الآخر من المباني أو السيارات أو أي عائق في مجال رؤيتهم.

وبفضل النظام الجديد، يمكن أن يتجنب السائقون الكثير من الحوادث والمواقف الخطيرة، حيث ستتمكن المركبات ذاتية القيادة، من رؤية المشاة على زاوية الطريق أو ركاب الدراجات من خلف الشاحنات.

وعلى سبيل المثال، إذا رأت سيارة راكب دراجة وهو يقود بجوار شاحنة، فيمكن الوصول إلى هذه المعلومات من خلال السيارة التي تسير على الجانب الآخر من الشاحنة.

كما يشتمل النظام التجريبي، على اتصالات من مركبة إلى مركبة ومن مركبة إلى البنية التحتية، والذي يعتمد على استخدام محطات أنظمة النقل الذكية (ITS)، الذي تستخدم فيه تكنولوجيا قادرة على استقبال البيانات المنقولة من المركبات المحيطة.

وخلال الاختبارات الأولى التي أجريت، أظهرت التكنولوجيا الجديدة نجاحا كبيرا في التفاعل الآمن مع المشاة والتنبؤ والتخطيط والاستجابة للمعلومات المقدمة من أنظمة (ITS).

قفزة نوعية في السلامة على الطرق

وحال انتشار هذه التكنولوجيا إلى جميع المركبات ذاتية القيادة في المستقبل القريب، ستحدث قفزة نوعية في السلامة على الطرق، حيث لا تزال تعاني تقنية القيادة الذاتية من نقاط ضعف معينة، مثل إمكانية القدرة على رؤية المشاة أو راكبي الدراجات المتواجدين خلف الشاحنات أو بعض العناصر الأخرى.

وعلى الرغم من أن المركبات الذكية ذاتية القيادة بها أجهزة استشعار، وجميع أنواع الكاميرات لإدراك البيئة وحتى التفاعل مع المستخدمين الآخرين، إلا أن تكويناتها لا تزال غير قادرة على اكتشاف المخاطر غير المتواجدة في خط الرؤية المباشر.

وقال البروفيسور إدواردو نيبوت من المركز الأسترالي للروبوتات: ”سيغير هذا قواعد اللعبة بالنسبة للمركبات ذاتية التشغيل والتي يقودها البشر، والتي نأمل أن تحسن بشكل كبير من كفاءة وسلامة النقل البري“.

وأضاف نيبوت: ”كل شيء يشير إلى أنه إذا تم تنفيذ النظام في عدد كبير من المركبات، فإن مخاطر الحوادث ستنخفض بشكل كبير، حيث يمكن للتكنولوجيا الجديدة أن تفيد أيضا المشاة والمركبات القريبة التي تدور في المنطقة ولكنها غير متصلة بالنظام“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى