غير مصنف

نهاية فعاليات الأسبوع الثقافي المناهض للوعد المشؤوم

المؤتمر نظمته كلية الآداب في الجامعة الإٍسلامية برعاية مركز المبادرة الاستراتيجية فلسطين

نهاية فعاليات الأسبوع الثقافي المناهض للوعد المشؤوم..وعد بلفور أو إعلان بلفور هو بيان علني أصدرته الحكومة البريطانية خلال الحرب العالمية الأولى لإعلان دعم وتأسيس وطن قومي للشعب اليعودي في فلسطين التي كانت منطقة عثمانية ذات أقلية يهودية

اختتمت، يوم امس الثلاثاء، فعاليات الأسبوع الثقافي المناهض لوعد بلفور، بمؤتمر وطني أقيم في الجامعة الإسلامية بمدينة غزة، تحت عنوان “فلسطين وبلفور: وعد التهجير ورحلة التحرير”.

و حضر المؤتمر الذي نظمته كلية الآداب في الجامعة الإٍسلامية برعاية مركز المبادرة الاستراتيجية فلسطين – ماليزيا، كل من رئيس الجامعة أ.د ناصر فرحات، وعميد كلية الآداب أ. د نعيم بارود، ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر ورئيس قسم التاريخ بالجامعة د. غسان وشاح، ومدير مركز المبادرة الاستراتيجية د. إبراهيم الزعيم، إضافة لأساتذة الجامعات والمثقفين والوجهاء، وطلبة الجامعات ووفد من مدراء وطلبة المدارس.

فقرات فنية ووطنية في فعاليات الأسبوع الثقافي

و تخلل المؤتمر فقرات فنية ووطنية متنوعة باللغتين العربية والإنجليزية، مثلت مأساة الشعب الفلسطيني منذ وعد بلفور، ومقاومته للمحتل، والحلم بالحرية والعودة.

و في كلمته أشاد د. غسان وشاح، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، بوعي الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن رهان الاحتلال الإسرائيلي على انحلال وتطبيع الجيل الجديد معه بعد مرور 104 سنوات على وعد بلفور، هو رهان خاسر.

وأشار د. إبراهيم الزعيم، مدير مركز المبادرة الاستراتيجية، إلى ضرورة الوقوف وقفات مماثلة، مع قضية الأسرى، وخاصة المضربين عن الطعام، وقضية القدس، مع استمرار التعديات على أهلها ومقدساتها.

الوعد مازال وعداً !!

كما أكد د. ناصر فرحات، مدير الجامعة الإسلامية، على ضرورة ترجمة بنود وعد بلفور ونشرها لكافة فئات المجتمع الفلسطيني ليقارنوها بالواقع، فسيجدون أن ما تم الاستيلاء عليه من فلسطين أكبر بكثير مما وعدت به بريطانيا بإعطائه للصهاينة، وشدد على أن هذا الوعد بالنسبة للفلسطينيين مازال وعداً، وسيمحى من ذاكرة التاريخ بعودة فلسطين لأهلها.

و قال د. نعيم بارود عميد كلية الآداب في الجامعة الإسلامية: “إن وعد بلفور ظلم فادح لشعب بأكمله، وقد آن الأوان أن يعود الحق لأصحابه”.

الوعد المشؤوم

وكانت فعاليات الأسبوع الثقافي المناهض لوعد بلفور قد بدأت في الأول من شهر نوفمبر الحالي، بمشاركات إلكترونية على الصفحة الخاصة لمناهضة الوعد عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، من خلال مواد إعلامية تعريفية عن الوعد المشؤوم وتأثيره على الشعب الفلسطيني حتى يومنا هذا، إضافة لرسائل مرئية ومقالات مكتوبة من كتاب وعلماء ومثقفين وطلبة، مناهضة للوعد.

وتهدف الفعاليات لإحداث رأي عام عالمي للضغط على بريطانيا للاعتذار عن وعد بلفور، وتثبيت حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة لأراضيهم وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى