اقتصاد

بنوك ايرانية متورطة مع دولة خليجية

البنك الإيراني متورط بقضية غسيل أموال مع بنك بحريني

بنوك ايرانية متورطة مع دولة خليجية . أيدت محكمة الاستئناف العليا في البحرين، الأحد، الحكم الصادر فيما وصفت بـ”أضخم قضية غسيل أموال” في تاريخ المملكة بإدانة بنك “المستقبل” و6 من مسؤوليه والبنك المركزي الإيراني وبنوك إيرانية أخرى.

وصرح المحامي العام الأول مساعد النائب العام المستشار وائل بوعلاي، في بيان، بأن محكمة الاستئناف العليا أيدت الحكم الصادر من محكمة أول درجة بإدانة البنك المركزي الإيراني بالاشتراك مع عدد من البنوك الإيرانية وبنك المستقبل و6 من مسؤوليه، بإدانة المتهمين جميعاً وذلك بمعاقبة مسؤولي بنك المستقبل بالسجن لمدة 10 سنوات للمتهمين جميعاً ما عدا المتهم السادس فقد تم الحكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات.

تغريم البنك المركزي الإيراني

وأضاف أن المحكمة أيدت “كذلك تغريم كل منهم مبلغ مليون دينار بحريني، وكذلك تغريم البنك المركزي الإيراني وغيره من البنوك المتورطة مبلغ مليون دينار بحريني لكل منهم، فضلاً عن مصادرة مبالغ التحويلات المقدرة بـ 148 مليون دولار، ومبلغ 967.9 مليون دولار، ومبلغ 53.3 مليون درهم إماراتي، و235 مليار ريال إيراني”.

وأشار إلى “المتهم السادس طعن على الحكم الصادر ضده فيما قضى به، كما طعنت النيابة العامة عليه طالبةً تشديد عقوبة الغرامة وبتوقيع عقوبة الجريمة الأصلية بحق المتهمين، وفق القانون، وقد نظرت المحكمة ما قدمه الطرفين من مذكرات ومرافعات، ومن ثم أصدرت حكمها بتأييد الحكم الصادر”، بحسب البيان.

وكانت النيابة العامة قد أعلنت سابقاً أن تحقيقاتها كشفت عن مخطط ضخم لغسل مليارات الدولارات عبر بنك “المستقبل” الذي تم تأسيسه في المملكة والتحكم فيه من قبل بنكين إيرانيين مملوكين للدولة في إيران وهما البنك الوطني الإيراني “ملي” وبنك صادرات إيران وذلك لتمرير المعاملات المالية المشبوهة لصالح الكيانات الإيرانية وعلى رأسها البنك المركزي الإيراني بالمخالفة للقوانين واللوائح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى