غير مصنف

تعرف على مدينة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2022

أعلنت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، الجمعة، الرباط المغربية عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2022".

منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة أو الإيسيسكو ‏ هي منظمة متخصصة تعمل في إطار منظمة التعاون الإسلامي، تعنى بميادين التربية والعلوم والثقافة والاتصال في البلدان الإسلامية، لتدعم وتقوي الروابط بين الدول الأعضاء، ومقرها الرباط، والمدير العام للمنظمة هو الدكتور سالم بن محمد المالك.

أعلنت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، الجمعة، الرباط المغربية عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2022″.

جاء ذلك خلال لقاء جمع مدير عام المنظمة سالم بن محمد المالك، مع وزير الشباب والثقافة والتواصل المغربي محمد المهدي بنسعيد في الرباط.

وقال بنسعيد في تصريح للصحفيين، إن اللقاء “كان مهما لأننا شركاء فيما بيننا ولإعلان الرباط عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2022”.

وأضاف: “بدءا من الآن سيتم تفعيل مجموعة من الأنشطة المشتركة بين منظمة العالم الإسلامي للتربية والعوم والثقافة والوزارة في إطار احتفالية العاصمة الرباط”.

مدينة الأنوار والعرفان

من جهته قال بن محمد المالك: “بحثنا كثيرا من أوجه التعاون المشتركة، لكن ما يسر ويشرف المنظمة هو الموافقة السامية من جلالة الملك بإعلان الرباط عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي”.

وأضاف أن “الموافقة الكريمة تضعنا أمام تحدي كبير لكي نضع هذه المدينة الواعدة مدينة الأنوار والعرفان كما يجب أن تكون، وذلك لرد الدين لهذه المدينة العتيقة التي احتضت منظمة إسيسيكو منذ نشأتها عام 1989”.

وأردف بن محمد المالك: “نأمل أن نحظى بعمل مشترك كبير، وهناك برامج وليس برنامجا، وسيكون لدينا لقاء تشاوري في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري لنضع الخطوط العريضة لبرنامج هذه الاحتفالية”.

وتقع الرِّبَاطُ على ساحل المحيط الأطلسي في سهل منبسط فسيح، وعلى الضفة اليسرى لمصب نهر أبي رقراق الذي يفصلها عن مدينة سلا.

ويعود التأسيس الأولي لمدينة الرباط إلى عهد المرابطين الذين أنشأوا رباطاً محصناً، ثم عرفت المدينة خلال العهد “الموحدي” أواسط القرن الثاني عشر للميلاد إشعاعاً تاريخياً وحضارياً حيث تم تحويل الرباط (الحصن) في عهد عبد المؤمن الموحدي إلى قصبة محّصنة لحماية جيوشه التي كانت تنطلق في حملات جهادية صوب الأندلس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى