اقتصاد

عجز صافي بالعملات الأجنبية بالبنوك التجارية

رغم التوسع في الإقتراض الخارجي عجز بين صافي الأصول والخصوم الأجنبية

حتى شهر يونيو الماضي في مصر كان هناك فائض صافي بالعملات الأجنبية بالبنوك التجارية بقيمة 1.724 مليار دولار، يمثل زيادة أصولها بالعملات الأجنبية عن قيمة التزاماتها بالعملات الأجنبية، لكنه في شهر يوليو الماضي تحول ذلك الفائض الي عجز بقيمة 1.632 مليار دولار، وفي أغسطس وحسب آخر بيانات منشورة زادت قيمة ذلك العجز بين صافي الأصول والخصوم الأجنبية الي 4.437 مليار دولار.

وذلك رغم توسع تلك البنوك التجارية في الاقتراض الخارجي، حيث زادت أرصدة قروضها الخارجية من 4.1 مليار دولار في يونيو 2017 الي 14.4 مليار دولار في يونيو 2021.

ورافق تحول صافي الفرق بين الأصول والخصوم من العملات الأجنبية الي سالب بالبنوك التجارية، انخفاض صافي الفرق بين الأصول والخصوم من العملات الأجنبية بالبنك المركزي نفسه، خلال شهر أغسطس الماضي بنسبة 16 % عما كان عليه بشهر يوليو الماضي.

الإقراض بالعملات الأجنبية

وانعكس ذلك النقص بالعملات الأجنبية خاصة الدولار، على الإقراض بالعملات الأجنبية من خلال البنوك التجارية، والذي شهد انخفاضا في أغسطس الماضي عما كان عليه في نفس الشهر من العام الماضي، بل أن أرصدة تلك القروض في أغسطس تقل عما كانت عليه بنهاية السنوات الأربعة الأخيرة من عام 2017 وحتى 2020.

ولم يقتصر الأمر على تراجع القروض بالعملات الأجنبية بالبنوك التجارية، بل انخفضت أرصدة الودائع بالعملات الأجنبية بأغسطس عما كانت عليه بنفس الشهر من العام الماضي، بل أنها أقل كذلك مما كانت عليه بشهر يونيو من السنوات الثلاثة الأخيرة 2018 و2019 و2020.

وترتب علي ذلك تراجع نسبة الودائع بالعملات الأجنبية بالبنوك التجارية الي إجمالي الودائع بها، الي 13.4 % بأغسطس الماضي مقابل نسبة 16 % بنفس الشهر من العام الماضي، وأقل مما كانت عليه في يونيو 2017 حين بلغت حوالي 28 %.

كما ترتب على ذلك انخفاض أرصدة البنوك التجارية بالخارج بأغسطس الماضي، عما كانت عليه بنفس الشهر من العام الماضي بنسبة 18 %، كما أنها حاليا أقل ما كانت عليه بعامي 2019 و2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى