تقنية

مؤسس موقع فيس بوك يفاجئ العالم من جديد بتقنية الميتافيرس

الميتافيرس عالم افتراضي يجمعك باحبائك على طاولة واحدة

الميتافيرس أو الميتا كلمة سمعناها كثيرا خلال العام الحالي حيث تحدث Facebook عن مشروع Metaverse حتى أن الشركة أعلنت عن استعدادها لخسارة مبلغ كبير من المال لتحقيق هذا المشروع و أعلنت الشركة مؤخراً عن تغيير اسم فيس بوك الى ميتا  Meta فما القصة ؟

مع هويتها الجديدة ، تعرف Meta على أنها “عالم جديد حيث سيتم دمج التجارب الافتراضية المترابطة باستخدام تقنيات الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR)”. بدأت العديد من الشركات بالفعل في التحدث والتعليق على هذا الموضوع. إذن ما هو Metaverse بالضبط؟ لأي غرض سيتم استخدامه؟

ماهو الميتافيرس وكيف ستم استخدامه ؟

قال المهندس شريف إسكندر، خبير تكنولوجيا المعلومات، إن العالم يتعامل حاليًا بشبكات التواصل الاجتماعي عبر أجهزة تنقل الصوت والصورة عن طريق الكاميرا ويرى كل شخص الآخر عن طريق الأجهزة، مشيرًا إلى أن تقنية الميتافيرس في الواقع الافتراضي التي أعلن عنها مؤسس موقع “فيس بوك” والتي أطلق عليها اسم “ميتافيرس” وهي جهاز عبارة عن “نضارة” يعرض عليها المشهد أو المنظر وتكون عملية الاتصال كأن الأشخاص يرون بعضهم البعض وجهًا لوجه على طاولة واحدة.

الميتافيرس التقنية الأقوى في العالم الافتراضي

وأضاف “إسكندر” في حواره عبر “زووم” لبرنامج إعلامي : “تقنية الميتافيرس تجعل طريقة الاتصال مختلفة وتدخلنا في البيئة المحيطة بالشخص الذي نقوم بالاتصال به بطريقة أقوى بكثير”، موضحًا أن تقنية الميتافيرس تتيح رؤية الشخص الذي يستخدم التقنية على هيئة مجسم بشخص أفاتار، قائلًا: “مش لازم يشوف الشكل بتاعي لأني لابس النضارة الواقع الافتراضي ويرى مجسم خاص بي، ممكن نكون 5 أفراد عاملين اجتماع وكل منا يرتدي نظارة الواقع الافتراضي ويكون اجتماع ما بين المجسمات وبعضها البعض”.

وتابع: “المجسم يكون قريب جدًا من الواقع ويعرف نفسه عبر الكومبيوتر كمجسم ويظهر للأشخاص ويمكن اختيار ألوان الملابس في المجسم وطاولة الاجتماعات قد تكون مجسم أخر وقاعة الاجتماعات قد تكون افتراضية”، موضحًا أنه يمكن للشخص تغيير المنظر والخلفية، قائلًا: “المنظر مش حقيقي وممكن نكون قاعدين في سينما من اختراعنا”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى